الكاتب: زياد الدريس

استئناف الحضارة … من أين نبدأ؟ 

لا يزال سؤال: «لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم؟» الذي أثاره شكيب أرسلان في أربعينات القرن الماضي، طريّاً وساخناً رغم البرود المعرفي الذي يغشى العالمين العربي والإسلامي. هناك من يعيد ويستعيد السؤال الأرسلاني ذاته كل حين، بحثاً عن لحظة مناسبة لاقتناص الإجابة الملائمة والمشبِعة لفضول السؤال المؤلم.  من أشهر من يحرثون في أرض هذا السؤال بحثاً عن كنز الإجابة، الباحث الفرنسي من أصل مصري رشدي راشد، والباحث الأميركي من أصل لبناني جورج صليبا، الذي لم تمنعه مسيحيته يوماً من إنصاف الحضارة الإسلام [...]

قراءة المزيد

إقامة حفل وداع لزياد الدريس في اليونسكو ومنحه الميدالية الذهبية للمنظمة 

أقامت المجموعة العربية في اليونسكو والوفد الدائم للمملكة العربية السعودية في المنظمة حفل وداع للسفير المندوب الدائم السابق للمملكة العربية السعودية لدى اليونسكو، زياد بن عبد الله الدريس، بحضور المديرة العامة للمنظمة إيرينا بوكوفا، وحشد كبير من السفراء والدبلوماسيين لدى اليونسكو والجمهورية الفرنسية وعدد من المثقفين، في مقر المنظمة بباريس يوم الاثنين 23 يناير/كانون الثاني الجاري. وكان الدريس قد أنهى في يوم 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي فترة عمل امتدت لعشر سنوات وكانت حافلة بالكثير من الفعاليات والأ [...]

قراءة المزيد

لنخلّص العالم من الخمينية 

يكاد الوزير الإيراني جواد ظريف يتحوّل من وزير خارجية إلى كاتب عمود أسبوعي. إذ باتت مقالاته في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية تحظى باهتمام يفوق بكثير الاهتمام الذي تلقاه تصريحاته أمام الميكروفونات عقب الاجتماعات السياسية المألوفة مع نظرائه. قد يعطي هذا ملمحاً عن القدرة (الذاتية) للسيد ظريف في التعبير عن أفكاره وآرائه «من دون تحضير مسبق». الأمر الذي تفوّق عليه فيه نظيره السعودي عادل الجبير الذي استطاع عبر تصريحات شفوية مباشرة «غير مسبقة الصنع» أن يكسب إعجاب كثير من المراقبين، وأن تحظى مقاطع تعليق [...]

قراءة المزيد

كيف نقاوم طائفية إيران؟ 

ونحن لا نستطيع، ولا ينبغي لنا، أن نستهلك جهدنا وصدقيتنا في محاولة تشويه الحضارة الفارسية أو النيل منها ومن إرثها التاريخي المعتبر فتارة نسميهم الفرس، وإذا تصاعد الغضب قلنا: المجوس. وآخرون يفضّلون وصف ذلك بالعداء مع التشيّع، وإن أرادوا التلطيف قالوا: التشيّع الصفوي! كيف تستطيع أن تقاوم (عدواً) لم تحدد من هو، وما هو؟! أشرت في مقالة سابقة الى أن إيران تلعب في المنطقة ومع العالم بخمس ورقات متوازعة بين الحضارية والطائفية. وهي تراوح بين خطاباتها المتنوعة، والمتناقضة، بمهارة فائقة اكتسبتها من الحكمة وا [...]

قراءة المزيد

في وداع الجَمل العربي 

كانت صور ومقاطع (الجليد) الذي كسا شمال الجزيرة العربية بالبياض، الأسبوع الماضي، هي الأكثر تداولاً وتندّراً فانتازياً لا يخلو من تحفيز العقل للتأمل في ما يحصل في الكون من تحولات تثير العجب والحيرة. تحولات تقنية أفرزت تغيرات اجتماعية بالغة التأثير الآن في العلاقة بين الناس، عبر الاتصال والانفصال معاً. وتحولات سياسية تمخضت عنها تكوّنات دينية تجاوزت المفهوم السائد للغلو والتطرف، وقادت للولوج إلى عهد (ما بعد التطرف). وتحولات اقتصادية موعودة، تنبئ بتأثيراتها وأعراضها الأزماتُ المالية والنفطية المتوالي [...]

قراءة المزيد

ثالوث العنصرية: السود والعرب واليهود 

كنت أشاهد تقريراً استطلاعياً على إحدى الفضائيات الأوروبية، حول الصورة النمطية عن العرب واليهود عند طلاب إحدى المدارس الثانوية الفرنسية. ولأن المدرسة من مدارس «ضواحي» باريس فقد كان طبيعياً أن يصبح معظم طلبتها من العرب والسود. لم يكن التقرير مليئاً بالمفاجآت، كما توقعت، إذ بقيتْ صورة أسامة بن لادن (قديماً) والدواعش (حديثاً) ممثلةً للعرب، وشايلوك (قديماً وحديثاً) ممثلاً لليهود، وإن تخللت هذه الانطباعات المألوفة بعض المفاجآت التحليلية للشخصيتين في ضوء الوقائع الراهنة. لكن المفاجأة الأبرز بحق، هي عرض [...]

قراءة المزيد

لماذا لم يندمج اليهود والصينيون في الغرب؟! 

أثيرت مسألة اندماج المهاجرين العرب والمسلمين في الغرب منذ عقود، لكنها ازدادت إلحاحاً وعمقاً، وعنفاً في النقاش، بعد أحداث سبتمبر وتزايد موجات الإرهاب في العالم، وتوغّلها في معظم العواصم الأوروبية. وبغضّ النظر عن ماهية (الاندماج) الذي تطالب به وزارات الهجرة في أوروبا، إن كان اندماجاً بالمعنى الانسجامي/ التصالحي مع الآخر، أم هو اندماج بمعنى الذوبان والتلاشي في الآخر؟ فإن الحديث عن ثقافة الاندماج يأتي وكأن العرب والمسلمين تحديداً هم أصحاب براءة الاختراع لها! وسأتناول هنا نموذجين للممانعة عن الاندماج [...]

قراءة المزيد

نهاية لعبة (الشيطان الأكبر) 

«كان السؤال الذي شغل المراقبين عقب الاتفاق الإيراني - الأميركي هو: هل ستتخلى إيران حقاً عن برنامجها النووي غير السلمي؟ لكن الذي شغلني سؤال آخر، هو: هل ستستبدل إيران شيطانها الأكبر الذي تجمّلت به طوال ثلاثة عقود بشيطان أكبر جديد؟ أم إنها ستغيّر تكتيكها من توظيف شيطان أكبر إلى شياطين صغار متوزعين ومتنوعين في وساوسهم وفق المرحلة النووية الجديدة؟!». بهذا السؤال ختمت مقالتي المنشورة هنا قبل أكثر من ثمانية أشهر، في 8 نيسان (أبريل) 2015، تحت عنوان (لعبة الشيطان الأكبر)، وللأسف أن توقعاتي قد صدقت، وكانت [...]

قراءة المزيد