الأرشيف | مقالات RSS لهذا القسم

الرجل المتعافي

حديثي اليوم لن يسرّ أحباب أردوغان، ولن يُرضي أعداءه!     فأنا لن أتجاهل امتداح ما صنعه رئيس الحكومة التركية من إنجازات تنموية قفزت بتركيا، خلال عشر سنوات فقط، من دولة مديونة إلى إحدى دول مجموعة العشرين G 20 على المستوى العالمي، ومن دولة تخشى أوروبا أن تثقل كاهل اتحادها لو انضمت إليه إلى سادس […]

أكمل القراءة

هل مات مانديلا؟

سألت سائق التاكسي إن كانت أحوالهم قد تغيرت بعد رحيل مانديلا؟ سألته وأنا أمسك طرفاً من خيط الإجابة، إذ كنت قد طالعت قبل وصولي جوهانسبرغ عدداً من التقارير الإخبارية التي تؤكد بأن جنوب أفريقيا تعيش وضعاً حرجاً، أو على الأقل ليس بذات الاستقرار «المعنوي» الذي كانت عليه خلال العقدين الماضيين.     أجابني، من دون […]

أكمل القراءة

الرقيع العربي

(جاء في المعاجم اللغوية: الرقيع هو الأحمق السمج قليل الحياء).     هل هناك ما هو أكثر حماقةً وسماجةً وقلّة حياء مما يجري الآن في العالم العربي، باسم الربيع العربي أو باسم مقاومة الربيع العربي؟!     وفق أي مستوى أخلاقي ومعيار إنساني يمكن وصف ما يجري في بلدان الربيع / الأشهب؟     فظيعٌ […]

أكمل القراءة

موت المثقفين الجماعي‎

استيقظ الناس صباح أحد الأيام فقيل لهم بأن المثقفين كافة قد أصيبوا اليوم بوباء صارم قضى عليهم جميعاً. كيف سيكون رد فعل الناس وما الأسئلة التي ستخطر في بالهم فوراً؟! بدأت الأسئلة فعلاً تحوم فوق رؤوس الناس، بطريقة كارتونية: هل سيكون العالم حقاً أكثر وحشية وعنفاً وقبحاً، كما صبّ المثقفون في أذهاننا عن دورهم في […]

أكمل القراءة

الدين لا يُنصر بالأكاذيب… والوطن لا يُحمى بالشتائم

  تزداد قناعتي، يوماً بعد آخر… بل مشاهدةً «تويترية» بعد أخرى، بأن الأكاذيب والشتائم لا يمكن أن تكون يوماً سلاحاً لمعركة نبيلة في سبيل نصرة الدين أو حماية الوطن. ولذا لم يكن عشوائياً أن جعلت العنوان أعلاه هو خاتمة مقالتي: «عندما تتحول النخبة إلى غوغاء»، («الحياة»، 13/2/2014). كما لم يكن مفاجئاً أن تحظى هذه العبارة […]

أكمل القراءة

آفة التصنيفات الإقصائية

التصنيف، الذي يُستخدم للتعريض لا للتعريف، هو آفة تنهش وحدة المجتمع، وأحياناًَ تتفاقم بالوصول إلى مفاصل الأسرة. وهي، فوق هذا، تُعطّل قدرة المجتمع على مراجعة أوضاعه ومناقشة أفكاره في سبيل الإصلاح المنشود دوماًَ والتطوير المستدام، أو الذي هكذا يجب أن يكون.     تختلف الأدوات المستخدمة للتصنيف، من مثل: الحزبية – الفئوية – الشّلليّة، أو […]

أكمل القراءة

عن أي «حزبية» نتحدث؟

لو نقلنا نقاشاتنا التحذيرية «الوطنية» عن الحزبية إلى صحيفة غربية أميركية أو أوروبية أو إلى منتدى آسيوي ياباني أو هندي لفُهم بأنه نقاش ضد الديموقراطية والتعددية، فيما نحن نسعى به إلى تأكيد التعددية!     لماذا هذا الإلتباس؟     لأن السياق الثقافي لدلالات مفردة «الحزبية» يختلف عندنا عنه عندهم. فالحزبية في الأنظمة الديموقراطية هي […]

أكمل القراءة

عندما تتحول النخبة إلى غوغاء

تتحدث الأدبيات الثقافية كثيراً عن أن الجماهير ( أو الغوغاء ) هم دوماً العائق عن التنمية والتطور والتقدم الذي تبذل «النخبة» جهداً كبيراً في تصنيعه وتجهيزه للرقيّ بهذه الجماهير/ الرعاع ! يتكرر هذا الخطاب النخبوي المتعالي، متناسياً أن الأزمات السياسية والنزاعات الدينية والانقسامات الاجتماعية هي في معظمها نتاج أفكار «ثقافية» تصنعها النخبة ثم تستهلكها الجماهير. […]

أكمل القراءة