عودة ماركس

صحيفة الحياة

الاربعاء, 14 أكتوبر 2009

 

(هذه المقالة ليست بمناسبة الأزمة المالية العالمية الراهنة، بل بمناسبة بدء تعافي الأسـواق الـماليـة منهـا!)

1

في كل مرة تأتي أزمة مالية عالمية، يترنح الرأسماليون .. وينتعش الماركسيون شغفاً بقرب تحقق نبوءة ماركس بسقوط الرأسمالية «الوشيك»!

ثم إذا تعافت السوق، كما هو وضعها هذه الأيام، انحدر الماركسيون وعاد الرأسماليون من جديد ليؤكدوا، كما يرددون دوماً، أن ميزة الرأسمالية أنها نظام مرن يتجدد ويعالج نفسه بنفسه، فالرأسمالية نسق مفتوح قابل للتحول والتطور بما يكفل الديمومة.

2

يتناول الاقتصاديون التحليلات المقارنة بين الانهيار المالي الراهن والانهيار المالي الذي غشى العالم عام 1929. لكنهم قلّما تناولوا الانهيار العالمي الأسبق، الذي وقع عام 1857. والمصادفة المذهلة والمثيرة أن تلك الأزمة المالية أتت متزامنة مع تدوين كارل ماركس (1818 – 1883) كتابه الشهير (رأس المال) الذي بدأ كتابته عام 1844 وسلّم المجلد الأول منه للمطابع عام 1867، أما الأجزاء الأخرى من رأس المال فصدرت بعد وفاة ماركس.

كان ماركس قد انشغل عن كتابه الأم بكتابات أخرى أدبية وصحافية عن أحداث وانقلابات أوروبا، لكنه عاد مندفعاً إلى كتابه «رأس المال»، في وضع يصفه فرنسيس وين هكذا: «وما أعاد ماركس في النهاية إلى دراساته الاقتصادية هو مجيء الزلزال المالي الدولي في خريف العام 1857 بعد أن طال انتظاره. وقد ابتدأت الأزمة بانهيار مصرفي في نيويورك ثم انتشرت عبر النمسا وألمانيا وفرنسا وانكلترا، مثل قيامة مسرعة». وحين يصف وين ذلك الحدث بأنه مثل القيامة أتذكر ما ينتشر الآن عبر رسائل الإنترنت بأن الأزمة المالية التي نعيشها الآن هي مؤشر وقوع القيامة الوشيك .. ما أشبه الليلة بالبارحة!

ثم يكمل وين وصف تلك المرحلة: «وهرع انغلز الذي كان في فترة نقاهة من مرض، عائداً إلى موقعه في مانشستر لكي يشهد المهزلة: انخفاض الأسعار والإفلاسات اليومية والهلع المفرط، وقد كتب في تقرير إلى ماركس: «المظهر العام للبورصة هنا مفرح حقاً!». وانكب ماركس في مكتبه حتى الرابعة صباحاً كل ليلة يدوّن أفكاره الاقتصادية «لكي تتضح لي الخطوط العامة قبل الطوفان» كما يقول ماركس. لكن فرنسيس وين يسخر قائلاً: «والطوفان لم يأت قط، لكن ماركس واصل بناء سفينته»!

وما زال الطوفان منذ أزمة 1857 ثم أزمة 1929 وحتى أزمة 2008، يأتي ولا يأتي .. وسفينة الماركسيين عند شواطئ البنوك تنتظر!

3

يصف فريدريك انغلز، عميل ماركس داخل قلعة الرأسمالية، في العام 1856 أن «السنة التالية سوف تشهد يوماً من الغضب لم يُر له مثيل من قبل، فصناعة أوروبا بأجمعها في حالة من الخراب، والأسواق برمتها متخمة بمخزونها من البضائع، والطبقات المالكة جميعاً في ورطة، إفلاس البورجوازية الكامل، حرب وتبذير إلى آخر حد». وفي خريف 1857 وقعت الأزمة المالية حقاً، لكن لم يتحقق الطوفان .. ولم تبحر سفينة ماركس.

رغم الأزمات المالية المتوالية، ما زالت الرأسمالية تزداد قوة وانتشاراً والماركسية تزداد ضعفاً وضموراً. وقد امتدح ماركس بنفسه قوة الرأسمالية وعنادها على السقوط بأنها «اجترحت عجائب تتخطى بكثير الأهرامات المصرية …، وقامت بحملات تضع في الظل كل خروج سابق قامت به الأمم وكل حرب صليبية سابقة». ما هي هذه القوة الداخلية التي تمنع سقوط الرأسمالية، يجيب تروتسكي: «بأن الرأسمالية تعتاش على الأزمة والازدهار معاً .. كما يعتاش الكائن البشري على الشهيق والزفير»، أي أن الرأسمالية لا تعتاش فقط على المال (الأوكسيجين)، بل على غياب المال أيضاً.

4

هل ستظل الرأسمالية المتوحشة عصية على السقوط امام الماركسية البليدة؟ ربما، لكن الرأسمالية التي ستقاوم لاحقاً الأزمة المالية الرابعة أو العاشرة، لن تكون هي حتماً نفس الرأسمالية التي صنع ماركس عام 1857 سفينته للنجاة منها!

وحتى ذلك الحين لابد من الإقرار بأن «الماركتية هزمت الماركسية».

* الاقتباسات من كتاب: «رأس المال لكارل ماركس، سيرة» لفرنسيس وين، من ترجمة ومنشورات: دار العبيكان بالرياض.

Trackbacks/Pingbacks

  1. مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام » التقرير الشهري لمنتدى أسبار (2) - 31 مايو 2015

    [...] تتم ! ودعا للإطلاع على الرابط التالي لم يرغب في المزيد: http://www.ziadaldrees.com/?p=409، قائلاً بأنه ما دام أن الرأسمالية مستمرة في المحافظة [...]

أضف تعليق

* Copy this password:

* Type or paste password here:

31,617 Spam Comments Blocked so far by Spam Free Wordpress