العبث بمبدأ «مسك العصا من الوسط»

اشتهرت في الخطاب العربي مقولة: «مسك العصا من الوسط». وكانت في الغالب تقال على سبيل امتداح المهارة الديبلوماسية لشخصٍ ما من خلال موقفه الوسطي بين رأيين متنافرين أو طرفين متخاصمين، لكنها أحياناً تقال لذم الشخص ذاته على موقفه الضعيف من الانحياز مع الحق، أو المتخاذل في انحيازه مع الباطل، أو الانتهازي في موقفه المبني على منفعته لا على أخلاقياته. يكثر امتداح مسك العصا من الوسط في أوقات الهدوء والسلام والخصومات الخفيفة، بينما يكثر ذم ذلك في وقت الأزمات والتوترات، وفي نقاشات الأجواء المشحونة واحتقان العلاقات. في الأجواء الملوثة بالتوتر والدسائس لا أحد يريد منك أن تمسك العصا من الوسط، فكل طرف يريدك أن تمسك العصا من طرفه هو، لتضرب بطرفها الآخر خصيمه. لا أحد يريد منك في المناخ المشحون أن تلعب دور الحكيم أو الوسيط أو المتعالي عن الإسهام بوضع وقود إضافي لنار الخصام المشتعلة ! للإنصاف، فالذين لا يريدون منك مسك العصا من الوسط ليسوا سواسية، بل هم نوعان: نوع يريد منك قول الحق و تخطئة المخطئ أولاً، ثم بعد ذلك السعي للوساطة أو المعالجة من خلال إيقاف المخطئ وردعه عن أخطائه وتجاوزاته، ونوع آخر لا يريد منك قول الحق بحثاً عن الحق والعدل، بل هو يريد جرّك إلى وحل الانتهازية التي تتكاثر وتنمو في ساحات الخصام. هؤلاء نوعٌ من البشر لا يعيش و يزدهر في أجواء السلام والوئام، بل هم مثل تجار الحروب تتحسن ظروفهم المعيشية عندما تشتعل ساحات القتال من حولهم، وتتحسن أوضاع أسرهم وأولادهم عندما تتردى أوضاع أسر وأولاد ضحايا الحروب. والإرشاد النبوي جليّ في قوله صلى الله عليه وسلم: «انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال: رجل يا رسول الله أنصره إذا كان مظلوماً، أفرأيت إن كان ظالماً كيف أنصره؟ قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره». فنبي الرحمة والسلام لم يقل عن الظالم: اهزمه أو ادحره، بل قال عنه مثلما قال عن المظلوم: انصره، حفاظاً منه عليه السلام على حقّ الأخوّة الثابتة التي لا تلغيها الخصومات الطارئة.
أين هذا الخطاب النبوي الرقيق من الخطاب الانتقامي/الثأري بين الفصائل والأحزاب والأفراد الجاري في مجتمعنا الآن؟
«مسك العصا من الوسط» ممارسة سياسية واجتماعية بشرية قديمة، وأشهر تطبيقاتها في التاريخ الإسلامي هي في الموقف السُّنّي من خصومة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه. وقد حمى ذلك الموقف المتعقّل الجماعة السنيّة من الانزلاق في ما وقعت فيه طوائف أخرى، تطرّفت في انحيازها عبر دسائس الانتهازيين، حتى غدت تعيش أجواء ذاك الخصام منذ ١٤٠٠ عام وحتى اليوم! إذاً، «مسك العصا من الوسط» لا عيب فيه كمبدأ للحياد في العموم، لكنه يكون مذمّة عليك فقط عندما تجعله ذريعة للهرب من قول الحق والانحياز معه. لا تتهرب من قول الحق، ولكن لا تستجب أبداً للانتهازيين المتوزعين بين طرفي الصراع، الذين يريدون منك التخلي عن وسط العصا إلى طرفها، لكن ليس بالضرورة الطرف الذي فيه الحق بل الطرف الذي فيه المنفعة. هم حقاً لا يمسكون العصا من الوسط، لكنهم يتقلّبون بين طرفي العصا حيث تكون مصالحهم الشخصية.

التعليقات مغلقة